الثلاثاء، 28 أبريل، 2009

الحبة عملت عمايل

في يوم من الأيام، وفي بلاد اسمها ليبيا..
كنت نشتغل في صيدلية، وكانت عندي زبونة سودانية في الثلاثينات من العمر، وهي آية من آيات الله في الجمال السوداني الرهيب، يرهقه بس شوية إهمال وتعب وأمومة لستة صغار، وغير هكي، الذوق واللطافة ما شاء الله، وفي يوم جتني للصيدلية منهارة وتبكي، إن حياتها الزوجية في خطر:
-ظليت احبل يا دكتورة و أولد لحد ما طفشت الزول .

وطفش الزول.. وناقشنا الأمر: يعني أنا كيف نقدر نساعدك يا بلقيس. وبدينا في التخطيط، أول شي اهتمي بمظهرك شوية، ومن عندي من الصيدلية، شرت كريم فرد الشعر المجعد ومعاه صبغة، ومشت للمزين صبغت وفردت الشعيرات اللي ولوا مسبسبات، وزادوها جمال على جمال، وخذت مجموعة ماكياج وطلاء اظافر بألوان قاتمة جدا، وقالتي: هذا اللي يحبه الزول.
وطلعت لشارع الرشيد وبضعت شوية ملابس للحوش، وملابس نوم، وقلنا إلا ما يصير تحسن، وما ننسوش طبعا الجو السوداني الشاعري، قالت ح تعمله زلابية، يحبها شديد، وتقيد الشموع، وأكيد الحنة السودانية في اليدين والرجلين، الله الله..
ورجعتلي بعد أيام في حالة يرثى لها :
مش نافع يادكتورة الزول طفش خلاص ومافيش فايدة.
وخشت في نوبة بكاء ورثاء للذات، وجبتلها مية تشرب وبخيتها بيها، وقتلها غير اهدي وطولي بالك، وحاولت نطمنها ونطلعها من هيستيريا البكاء اللي كانت فيها، وفي لحظة سكتت وعيونها الكبار لمعوا، وشبحت فيا شبحه يبستني في مكاني، وقالت ما فيش غيرك يقدر يساعدني يا دكتورة.
- باهي انا شن نقدر ندير يا ودي، قولي وان شاء الله ما نقصرش.
قالت: صديقتي خبرتني عن الحبة الزرقا، وقالت ما فيش غيرها هي اللي ترد الزول الطافش.
اممممممممم، الحبة الزرقاء قولي من الأول تبي (فياجرا)، حاولت معاها شوية ان ما فيش داعي تفتح الباب هذا على روحها وعلى اسرتها معنويا وماديا لكن في نفس الوقت انا عارفة قداش ولت هـ(الحبة الزرقاء) موضة شائعة، وشرحتلها عليها امتى تتاخذ، امتى ماتتاخذش، وبعتلها نوعية معقولة السعر وريحت راسي من ذنب ممكن يقعد في رقبتي لو انهارت اسرتها وما ا سعفتهاش بـ(الحبة السحرية الزرقااااا)
رجعت اليوم اللي بعده متنكدة آخر نكد تشكي وتبكي:
- كان عايز يذبحني يا دكتورة، يقولي من سمحلك تشتري الحبة الزرقا، وجن جنونة عليا.. يقولي ليش انا شكيتلك والا عجزت تقومي تشتريلي الحبة الزرقاء.
ولمعوا عيونها فيا مرة تانية وشبحت فيا شبحة بديت نعرفها، وقالت:
- بس انت لو عايزة تساعديني، بتساعديني يا دكتورة.
قتلها: بلقيس طلعي اللي في بطنك ومعاش تلفي ودوري، شن تبي، شن قايلتلك صاحبتك المرة هذي.
قالت: الحبة الوردية (البودرية)..صديقتي تقول إن في حبة قوية شديد للستات.
اوكي يعني انت تبي (الفياجرا النسائية)، شوفي أولا أنا ما عنديش في الصيدلية، وثانيا ما ننصحكش بيها، وشيطت ريقي إنها تقتنع ما فيش فايدة، وراسها والف سيف تبي الحبة وبتدفع فيها أي ثمن (هي اللي ح تنقذ مستقبلي يا دكتورة).
قتلها ارجعي بكرة خليني نشوف شركة أدوية جايبتها نوصيلك عليها، وحتى فرصة ممكن تكوني غيرتي رايك.
ثاني يوم جت، مش مغيرة رايها، ابداً بل محكماته ومصكرة راسها، وبلسان سوداني رقيق تلف وادور عليا :انت يادكتورة ح تنقذي أسرتي من الضياع وترجعيلي زوجي، وأنت الوحيدة في العالم تقدر تساعدني.
وشن الواحد يقدر يقول والا يتصرف معاها، قتلها شوفي انا وصيتلك عليها، بس لو تصبري تاخذيها بالمجان.
وكيف بالمجان؟:
- اه كيف بالمجان، يا ستي في شركة أدوية دايرة عرض وبتوزع علينا عينات غالية شوية من الفياجرا النسائية وتبي تشوف تمشي في السوق وإلا لا،وبدل ما تشري وتصرفي فلوسك على حاجة مش مضمونة، جربي النوعية هذي وشوفي رايك.
عجبتها الفكرة وخشت عقلها ،فوتت عشرة ايام و ولتلي، حاولت من هنا لغادي، قاعدة مصكرة راسها تبي الحبة، قتلها بكرة الموعد تعالي بس متأخر شوية عشان تضمني إن الطلبية تكون وصلت.
وجتني في الموعد، وفعلا خذت مني ظرف كنت حاطتلها فيه مجموعة حبوب وكتبت عليهم من برا بالبيروا الاحمر(عينة فياجرا نسائية) واسم الصيدلية.
واخذت بلقيس دواها وطايرة من الفرحة ، فراشة مش سايعتها الدنيا.
لكن اللي كان في الظرف مش حبوب فياجرا، كان فيه حبوب حمض الفوليك(Folic Acid)، فرغتهم من حكتهم وحطيتلها مجموعة منهم.
وأنا ولا للحظة واحدة راودني أي شعور بالذنب إني ممكن نكون خدعتها، لأني ما خذيتش منها فلوس، وانا ما نبيهاش تخش في هلوسة الأدوية هذي وتضيع أسرتها أكثر، وهذه الفكرة مش من بنات أفكاري، في حاجة معروفة في الطب وعند الأطباء بمادة اسمها(Placebo) وهي عبارة عن حقن أو حبوب لا تحتوي مادة دوائية، ممكن تكون محلول ملحي للحقن، أو سكر أو ملح في شكل حبوب أو مشروب، تعطي للمرضى اللي يزنزنوا وما يقتنعوش الا لو خذوا دواء، وهم حالتهم ما تحتاجش، أو النوع اللي لازم يروح بشكارة دواء ويقعد يزرط فيها ساعة بيش يحس روحه تحسن وصحته أفضل.
باهي رجعت بلقيس تاني يوم ولما شفتها قعدت نزمط في ريقي، بصراحة خفت تكون شكت، لأنها مرا حملت و ولدت ست مرات ما شاء الله، يعني واخذه حبوب فوليك اسد لين طالعات من خشومها، ويا ساتر استر.
فتحت باب الصيدلية وخشت، وجايتني تمشي بالشوية بدون ما تنطق حرف، وهي من عادتها أول ما تفتح الباب: السلام(الزلام عليكم) يا دكتورة، كيف الصحة يا دكتورة.
المرة هذي ولا كلمة، أنا قلت ختمتلي ضاع أملي في الحياة، وبلقيس ناوية تجيب آخرتي، وخطوة خطوة لين وصلت فيا وخذتني بالحضن، وأي حضن قريب طقطقتلي عظامي (وانا قريييب، ما فيش داعي نقول، تعرفوا لما الواحد يتمرعش شن يصير في كلاويه...)
وقالتلي:
يا دكتورة ما عندكش فكرة الحبة ديه عملت عمايل؟؟؟!!!!!.
وأنا مسموطة في مكاني مش قادرة ننطق، وما فقت من الصدمة إلا ربع ساعة بعدها، ما قدرتش انقول فيهم آه، ولا رديت ع المرا وهي الدنيا كلها مش سادتها ووجهها مورد وفرحانة، وخلاص يا دكتورة ح يرجع الزول، (وانا نزمط في ريقي ونقوللها في سري، طيب فينا قريب قطعتيلي ضنوتي).
لما سألتني عن السعر، قتلها فكي روحك، خراب بيوت راهي غالية جداً، 35 دينار الحبة الواحدة، يعني انت الجرعة اللي خذيتيها لو بتدفعي حقها ما توفيش معاك المية دينار، بعدين هذي الجرعة كان المفروض نوزعها ع الزبائن لكني كلها اعطيت هالك، وما تنسيش مفعولها يقعد في جسمك فترة طويلة جداً والمهم ان العقدة انحلت وارجعلك(الزول)!!.
المرأة اقتنعت وقالت: انا لازم احافظ عليه دلوقتي وما اطفشه تاني.
ولما تحدد موعد زواجي وسيبت الشغل في الصيدلية، زعلت جدا وكانت تتصل بيا على كل كبيرة وصغيرة لها علاقة بالأدوية تشاورني قبل ماتشريها.
وصار انهم بيرجعوا للسودان، وأنا كنت نجهز في نفسي مسافرة لبريطانيا، وتبي تشوفني لكن ما حصلتلهاش وقت ابداً، وصلتني منها رسالة:
لا اله إلا الله، أنا مش عارفة يا دكتورة وين نلاقى في السودان حد يفهمني زيك.
في آمان الله يا بلقيس.
الموقف هذا من لما صار مأثر فيا جدا، أنا ما كنتش نبي نخدعها، كنت نبي نساعدها، والحمد لله أظن إني نجحت.. لكن خذيته درس في عمري، ابداً ما ننساه. اخدع نفسك.. من وقت لوقت نحتاجوا ان نتحايلوا على ضعفنا واستسلامنا.
من أول ما وصلت لنيوكاسل وانا نشكي ونبكي ونزن ومنكدة ع الراجل، ونتفكر في جداي، وخليت جداي ، لا رجعت لليبيا وارتحت، ولا سكتت وهنيت (الزول) وريحته، قريب طفشته حتى انا.. وبعدين خشيت دورات الكيك واللغة الانجليزية.. وقعدت نقرا في المكتبة طول النهار، ولما بنروح بنطيب لقمة ناكلوها، وفي الليل نطيح من التعب.. وهكي أيامي تفوت، لما نتصل بأهلي، نشتاق وارايف ونقعد نبكي، بطلت وماعادش نتصل ووفرت على نفسي الدموع وحق المكالمات، لحد ما أهلي شكوا في الأمر؟؟ ليش ما عاش تتصلي بينا؟؟؟.
وبأبسط من هكي.. محطة الحافلة اللي مشوار من الكلية والطريق منحدرة، في الجيان ساهلة تلقى روحك تتسلحب تسلحيب، وفي المرواح اطلع الروح، بديت كل يوم ندورلي رشيدة صغيرة ونقعد نركل فيها زي الكورة قدامي، ونلهى فيها، ونلهي روحي.. لحد لما نوصل المحطة، وبطلت الشكوى والتزنزين والنقان: لا المحطة بعيدة ولا الطريق واعرة، ويوم ورا يوم، الرشيدات نحط فيهم في تريكينة نعرفها لين ولى عندي توا كوم رشاد.
المثل الليبي يقول اكذب على رجلك تمشيك، ومن عندي، عمري ما ننسى: الحبة عملت عمايل.

هناك 25 تعليقًا:

غير معرف يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعطيك الصحة والله ضحكتيني ,وانظني مش عيب الواحد يكذب ف المصلحة وكف السوء وبارك الله فيك....ووسعي بالك يا كريمة.

iAnas يقول...

كالعادة ،،، موضوع شيق و أسلوب أكثر من رائع!

تعليقي بسيط جدا ،، مش حنقولك حرام ولا حلال الي درتيه ، بس الي نعرفه أن حتى كذبتك ماضرتش بالعكس نفعت و ربطت عائلة مع بعضها ، و هذا الي نسمو فيه الكذب الابيض ،،، الي مايضرش حد بل بالعكس يساعد و يحل مشاكل ..
زيه زي الي يزور في مريض ، تلاقي المريض في حاله و حليلة و عيونه زايغات و شكله قريب يقطروله ، لكن لما تخش عليه ديما الوجيه ناير اليوم ما شاء الله ، يعني تقويله معنوياته شويه بدل ماتخش تشهق الشهقه الشهيرة هذيكا و تسكها وحده حتى الي راقد في الدار الثانيه يسحابه عليه هوا .. و خيره عيونك ذابلات و شنو صارلك يا منجوه الخ الخ ،،، حتى الي مش مريض يمرض ....


بصراحه الخدمه الي أنت تخدمي فيها والي خدمتيها محتاجه ناس زيك ، عندها أسلوب أقناع و خبرة في التعامل مع البشر ،،، مع خبرة طبعا دوائية و علاجيه من هني و غادي و طب شعبي و تلاقي روحك ماشاء الله لاقوة إلا بالله

و رد بالك تطفشي الزول ، لازم تكون عندك حكمة المرأه العاقلة باش مايطفشش منك ،، و ماعتقدش أنك من النوع الي يستسلم بسهوله ،،،،

و ماتزنيش هلبه ، الراجل مايحبش المرى الزنانة ... و زي ميقول المثل الشعبي ( الزن علي الودن أمر من السحر ) و المثل الليبي الشهير ( شنو دخلك يا مسمار في الحيط ،،، كثر الدق ع الراس ) .... يعني أنت و خبرتك و حذاقتك و خليك مع الكيكات و الحلويات الراجل يحب بطنه راهو هاهاهاها .... ربي يهنيكم و يسعدكم يارب !

خوك أنس

بنت الناس يقول...

"يوم ورا يوم، الرشيدات نحط فيهم في تريكينة نعرفها لين ولى عندي توا كوم رشاد"

الجملة هذي طريفة

عموما عملت الصح يا دكتورة

أنت عالجت المريضة هذي نفسيا ، وهذا أيضا علاج ممتاز ومعتمد ...
وزي ما حضرتك قلتِ
"كن خذيته درس في عمري، ابداً ما ننساه. اخدع نفسك.. من وقت لوقت نحتاجوا ان نتحايلوا على ضعفنا واستسلامنا. "

بارك الله فيكِ
وإن شاء الله ترجعي بالسلامة لليبيا

دمت بود

naohama يقول...

اما ياكريمة انت قصة مش عادية
ضحكت نين شرقت
ومش عارفة ليش قعدت نتخيل في صديقتي نجاة السودانية
اسامة قاللي كنك تضحكي
قريتله تدوينتك ضحك ضحكة مارد الزيت الاسود
الغريبة يا كريمة اني كنت نقربج في فلكر في الاكاونت متاعي نتقفى في اثر صوري ف النت لقيت واحد من موضوعاتي في موقع وعالق فيه موضوع الحبة من غير اسم كاتب ولا اسم مدونة لفت نظري الموضوع قعدت نقرا فيه وفاطسة من الضحك
لما وصلت في الكيكات واللغة والرشاد
قلت ايه العبارة
تي هذا باكج كريمة ؟
نزلت ندور بالك في اسمملقيت شي
كانت الساعة عقاب ليل قلت الصباح رباح
اليوم صحيت خشيت نوهمة وصبحت عالمدونات الصديقة
لقيتها تدوينتك
ياسلام
تعرفي
نعطيك عشرة علي عشرة علي هالتدوينة الرايقة
سهفتني نقابلك شخصيا بيش نتعرف على الجانب المرح في شخصيتك
شكرا كريمة على لحظة صفا

مدونة أمواج يقول...

يعطيك الصحة يا كريمة على هذه التدوينة، وصحة ليك أيضاً على هذه الشجاعة في تناول قضايا حساسة. ردي بالك على رامز يسمن من ماكلة الطورطات. وفي النهاية أهدي لك مطلع قصيدة أهداها الزول عصمان من إم درمان لخطيبته في الخرطوم ، وكان في "بعثة" لليبيا :

ياام الشفاه زريقة أنت في الخرطوم وأنا داير نشتغل في البريقة

may يقول...

السلام عليكم

كريمة الفاسى يبدوا انه فاتنى الكثير فى غيبتى؟؟؟؟!!

توه ندير دورة علي التدوينات الى فاتونى كلهم ونولى تانى

وخيتك مى

NuNa يقول...

السلام عليكم
لقد اعجبتني بساطتها و عفويتها و كذلك احببت ما قمتي به حتى و ان كان بشئ الغير منطقي لحل مشكلتها...
شكرا

abdullah SH يقول...

عجبنى مضمون القصه فى الاخير وياريت الكل يستفسد منها ويحطها فى باله ...

ع فكره يا كريمه منفاجئكـ شويه " توا فى الصيدليه يبيعو فى الفياجرا الحبه بـ 50 قرش " !!! تصدقى والله ع ما اقوله شهيد ... حاله وخلاص

بخصوص مدونتى هذا رابطها الجديد وسبق ونوهتك عليك انت بس اختفيتى ..

www.abdullah-sh.blogspot.com

ســـلام

dr.libyanboy يقول...

هههههههه
والله خير ماعملتي يا دكتورة...
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لا يحل الكذب إلا في ثلاث: يحدث الرجل امرأته ليرضيها، والكذب في الحرب، والكذب ليصلح بين الناس "

واعتقد هذا ارقى انواع الاصلاح بين الناس..
تقبلي تحياتي

Um Dania يقول...

عزيزتي كريمة..
أنت قاصة موهوبة .. لديك حس إنساني عالي و روح الفكاهة لا تفارق كتاباتك .. أضحكتني حين أوردت قصة السودانية .. و أبكيتني حين ذكرت شوقك للأهل و لجدتك .. فأنا في ذات المركب و أشتاق لأمي و أبي كل صباح .. تأثرت كثيرا حين ذكرت لعبك بال"رشيدات" ! .. و كأنني أتخيلك تجرين أقدامك في إتجاه موقف الحافلة و أتخيلك عائدة آخر النهار يغمرك التعب ... و الملل لا يكاد يفارقك رغم كل مساعيك !! ..
أشكرك على مرورك بمدونتي .. أسعدني أنك كنت هناك حين فتحت بابي من جديد .. و أتمنى أن لا أغلقه مجدداً !!...

تحياتي و مودتي
ام دانيا

كريمة الفاسي يقول...

الصديق أنس
مرحبا بك كثيرا، ان شاء الله تمشي وتجي بالسلامة في رحلتك.
شكرا لمرورك الكريم، وتعليقك احلى من التدوينة نفسها،وخاصة قصة الشهقة الشهيرة مش غير المريض ياكلها في عمره، لا والله حتى الصحيح يمرضوه
شكرا للتواصل

كريمة الفاسي يقول...

العزيزة ليلى النيهوم
اسعدني جدا جدا مرورك الكريم،
والحمد لله، ضحكتك لين شرقتي المهم تكوني شربت مياه، وتحياتي للسيد اسامة صاحب ضحكة مارد الزيت الاسود.
العزيزة ليلى شرف كبير لي لقائك والتعرف اليك عن طريق ترجماتك في ملحق الجماهيرية الثقافي وادع الله ان تجمعنا الظروف
شهادة تدوينة عشرة على عشرة وسام اعتز به عندما تمنحه كاتبة مثلك
شكرا لك، رامز النويصري يبلغك تحياته

كريمة الفاسي يقول...

بنت الناس اهلا بك في ركني الصغير من الشبكة العنكبوتية

شكرا لمرورك واتمنى فعلا اني درت الصح

كريمة الفاسي يقول...

اهلين يا أمواج
شكرا أخي عبد الدئم على مرورك العزيز وما تخافش على رامز من ماكلة التورتات...راهو ما هناك كلهم مشوا هدايا
رقيق بيت الشعر المتغرب من الخرطوم للبريقة
مااااااطول حبالها

كريمة الفاسي يقول...

الاخت May
اهلا وسهلا بك في كل الاوقات وشكرا على المرور
الاخت العزيزةNuNa
شكرا على مرورك العزيز أثمنه لك عاليا، واقول نحتاج من حين الى حين الى ذلك اللا منطق، جربيه وستفهمين قصدي
لك التقدير

كريمة الفاسي يقول...

اهلين اخي عبد الله
للاسف لم تفاجئني، عارفة الاخبار هذه ليها فترة خاصة النوعيات الهندية
وخليني ناسية سريب الصيدليات في بلادنا نعطيهم كلمة واحدة بس
فسااااااااااد
الله المستعان يا أخي

كريمة الفاسي يقول...

أهلا بك اخي الدكتورـالليبي
صدق رسول الله فيما قال/صلعم
اثلجت صدري كلماتك
شكرا

كريمة الفاسي يقول...

العزيزة ام دانية

مرحبا بعودتك لعالم التدوين ثانية وننتظرك
أتمنى ان اكون عند حسن الظن
والرشيدات حل في تفويت الوقت، وشن يفووووته

من أجلهم وأجلنا يقول...

كريمة الفاسي
نتمنى أن تشاركينا اسبوع التدوين دعما للحملة الوطنية للتبرع بالأعضاء ولمزيد من المعلومات يُرجى زيارة الرابط


http://www.libyanbloggers.com/

جاد الصاري يقول...

السلام عليكم,,

ضحكت,, أستمتعت و أستفدت... بس هذا في كفة و أسلوب الكتابة في كفة ثانية,, الامر كان ممتع للغاية اني انخش و نقرا تدوينة كتبتيها...

may يقول...

السلام عليكم

سيدة كريمة

طريقتك فى سرد القصة ممتعة ومميز

بلادى فقدت الكثير فى غيابك

وخيتك مى

غير معرف يقول...

تدوينة دمها خفيف ياست كريمة ، سعيدة بانتظامك فى الكتابة لا تطيلى الغياب علشان ماحدش يمل ويطفش وماعاش يرجع يقلب فى مدونتك ، ايناس المنصورى

غير معرف يقول...

السلام عليكم الله يعطيكي الف عافية الموضوع كتير حلو بل راءع صدقيني بيدخل القلب مباشر وبيضرب على الوتر الحساس ماتتصوريش قديش ترك عندي اثر وعبر انشا لله يصحو هالعرب شي يوم ويعتبرو من مصاءب غيرهم اتمنى تتحفيني بالمزيد من هالمواضيع ولك الشكر

غير معرف يقول...

nanaالسلام عليكم يعطيكي الف عافية على هالمواضيع بجد كتير حلوة وموثرة بتدخل عالقلب مباشر وبتضرب عالوتر الحساس لوبتعرفي قديش تركت عندي اثر وعبر بس يا ريت العرب يعتبرو من مصايب غيرهم بتمنالك التوفيق وماتحرمينا من مواضيع تانية

Elmunir Elgajiji يقول...

this is a very funny story. i WAS reading while i am at work and i could not stop laughing. I think you are a very talented writer

Elmunir Elgajiji
http://elgajiji.blogspot.com/