الخميس، 12 يناير، 2017

(امشي للمدرسة وروح مكسور)

                              (امشي للمدرسة وروح مكسر)

قصة الطفل محمد شكري، احترت كيف بنكتبها، لا نفعت موهبة أدبية ولا كتابة ابداعية ولا دورات الكتابة الصحفية اللي خذيتها.
سمعت التسجيل اللي درته معاه ومع أمه عشرات المرات، قعمزت بروحي وصكرت الدارعشان نكتبه، مشيت لكافيه عائلي أكثر من خمسة مرات، نتناقش مع زوجي كل يوم على كيف نكتب قصته وماقدرتش نكتبها.
صوت أمه في التسجيل وصوته يخلي فيا نشطب كل شي كتبته ونعاود من الاول.
عشان هكي قررت اني نكتب قصته بكلامهم، ونحط التسجيل عشان تسمعوا اللي انا سمعته وتفهموا موقفي.
محمد شكري ، الصف الخامس، يوم الاثنين 3/11/2016 كان عندهم تطبيق رياضيات في الحصة الثالثة ولان الصغار ماكملوش حلان الاسئلة، خلتهم الابلة فترة الاستراحة يكملوا امتحانهم وقالتلهم افطروا في الحصة الرابعة اللي هي كانت رياضة، لما رن جرس الاستراحة طلعوا الصغار من الفصل، فاللي صار ان في صغار راكبين من الاستراحة وفي صغار نازلين، طبعا ابلة الرياضيات مانزلتش صغارها والتلاميذ اللي راكبين من الاستراحة يجروا في الممرات وبدون أبلات إشراف، فكان في طفل يجري في الممر ونقز وخبط في محمد اللي طاح من قوة الاصطدام وقعد يعيط رجلي رجلي، جت ابلة تانية وقعدت تخبط فيه وتقيم فيه وتطيح فيه من الغيظ وتقوله نوض بلا دلع، فجوا صغار صفه وسندوه وقاموه بيناتهم ورفعوه للإدارة، الابلة اللي في الادارة قعدت تلوي في رجله وتمد فيها وهو يعيط، وركلاته برجلها وقالتله بلا دلع زايد وهدداته بطريحة، فهو قعد يقول نبي اختي نبي اختي، واخته تقرا في الصف السادس، فجابوها ليه وطمنتاه وخيته واتصلوا ببوهم، اللي رفعه لمستشفى شارع الزاوية وغادي طلع عنده كسر في الحوض وقالولهم ماعندناش امكانيات، لازمه عملية بلاتين واحنا نقدروا نجبسوا رجله من برا بس ويبرا ع العياب، فالعايلة دورت دكتور عظام أطفال المهدي العربي في عيادة الخليل وتكلفة العملية 15,000 وهما ماعندهمش، توسطت دكتورة مع العيادة والدكتور تنازل عن أتعابه و جمعوا الابلات اللي في مدرسة أم محمد مبلغ 4000 واعطي والد الطفل اللي اصطدم بمحمد 1000 وداروله عملية في العيادة بــ5000 دينار بعد ما كانت 15,000. وطلع محمد تاني يوم العملية للحوش لان مش دافعين إيواء، وصارتله مضاعفات بعدها، الجرح التهب ودار صديد وصارلته مضاعفات تانية زي هبوط حاد في الدم وغيره.
رقد محمد في الطبي وزاروه 4 ابلات من مدرسته واحدة منهن اللي ضرباته في الادارة وقعدت تبكي وطلبت السماح، وجمعوله 400 دينار ابلات مدرسته وزملائه في الفصل جمعوله 73 دينار وزاره صديقه أحمد في المستشفى. أما مديرة المدرسة فقالت انها ما سمعتش بيه وكلمت الام بالتلفون بعد ايام وقالتلها جيبيلي تقرير بحالته الصحية بيش ندورلك علاج على حساب الدولة؟!.
والد و والدة الطفل اللي اصطدم بمحمد كان كل يوم يزور فيه وشارك في حق العملية ويشري معاهم في الدواء وحاضر بكل قوة.
في الطبي ، احتاج محمد ينقلوله دم، وخذوا منه عينة وطلبوا من الاب يجيبلهم فصيلة (ب موجبة ) فالام اعترضت، قالت كيف، هي فصيلة الدم تتغير، انا ولدي فصيلته (او موجبة)، فالممرضة قالتلها هذا اللي مكتوب.
جاب والد محمد فصيلة (ب موجبة) وزادتها الممرضة للطفل اللي اول ما خش الدم لجسمه قعد قلبه يرف وقعد يعيط: قلبي قلبي ..لين غاب صوته، فهجمت الام على الممرضة ودفتها وقعدت تكشخ عليها وتقوللها حولي الشكارة.
مشت الممرضة جابت الدكتور، اللي قال للأم ما تخافيش، اما الدم مصقع او فيه مادة.
الام قالت للدكتور: كيف يادكتور الدم يتغير من فصيلة لفصيلة انا ولدي فصيلته كانت (او موجبة)، واعطوه (ب موجبة)، خاف الدكتور واتصل ببنك الدم اللي قالوله هذي غير الام دايره مشاكل من الصبح، هذي فصيلة الولد، فالدكتور قرر ان يعاود تحليل دم محمد، والنتيجة طلعت تأكد في كلام الام، وخش محمد العناية الفائقة نتيجة نقل دم مش من فصيلته .
محمد ياخذ في كورس علاج كل يوم يكلف 150 دينار .
الحياة الاجتماعية:
عائلة محمد عائلة بسيطة، الام تشتغل معلمة و والوالد أعمال حرة وماعنده شن يخدم في حال البلاد الواقف، عندهم 5 صغار، مديرة الأم كانت متعاونة لأقصى درجة، اعطتها شهرين اجازة وبعدين كان لازم تولي للشغل.
لما دار محمد العملية الاولى، طلعت بيه الام لحوش خواله في تاجورا، لانها ساكنة في عمارة وما يقدروش يركبوا بيه الدروج، والاب كان ياخذ صغاره الظهر من مدرستهم في المدينة ويوصل بيهم العصر لتاجوراء عند امهم ويقعد معاهم للساعة 10 ويروح يبات في حوش ويطلع تاني يوم الفجر يمشي يجيب صغاره من تاجورا لمدرستهم في المدينة.
لما محمد رقد في مركز طرابلس الطبي، الام تقعد معاه طول اليوم للساعة 8 في الليل، يجي والده ياخذها يحطه في الحوش، تقري الصغار لامتحاناتهم وتراجعلهم دروسهم ومع هروب الضي طبعا و اطيب وجبة غذاء بكرة وتمشي تاني يوم الصبح تعطي حصصها في المدرسة وتروح تغذي صغارها، يجي الوالد يرفعها للطبي ويروح هو يقعد مع صغاره للساعة 8 وهكذا كل يوم ولمدة ثلاثة شهور تقريبا.
ملخص الحكاية:

محمد طفل ليبي تكسر حوضه في المدرسة ونقلوله دم غلط في المستشفى وبس