الأحد، 29 مارس، 2009

بعد غياب.. للناس اللي تتفكر فيا

كل اللي نشوفوا فيه في الرسوم المتحركة والمسلسلات واللي قريناه عن حكاية السبات الشتوي مش ممكن نفهموه بالزبط الا لو لقينا روحنا في يوم من الايام في مدينة من مدن الشمال البعيد وين درجة الحرارة تحت الصفر والثلج للركاب(اللي معروف عندنا الدم للركاب.. يالطيف)، في لحظة توقف مع نفسك وتقول الحق معاها الارانب والدببة، اللي كانت في الرسوم المتحركة لما تلبد ثلاثة شهور الشتاء في حفرة تحت الأرض وترقد وتخليه يزمجر كيف ما يبي برعوده وعواصفه الثلجية.. آه هذي مش بلادي ولا ها الشتا والصقع ليا.
مقدمة صغيرة أريد اتخاذها مدخل للاعتذار عن طول الغياب، وسبات مدونتي الشتوي الذي هو جزء من سباتي الانترنتي فقط. مع خالص احترامي وتقديري لكل الأصدقاء والمدونين الذين لم ينقطع سؤالهم عني، وحثي على النهوض، وأخص:
الأستاذ جمعة بوكليب، غازي القبلاوي، محمد المصراتي، أختي نسيم ليبيا، أخي أنس، والمعلق الذي قال في إيميله إنه سيسمي مدوني (عيديات) بل (يوميات)، مع إني تمنيت عليه ذكر اسمه.

بعد هذا السبات، أنا أعود.