الثلاثاء، 11 مارس، 2008

بداية الخروج

وصلت مساء 27/2/2008مع حلول التاسعة، استقبلني زوجي في مطار نيوكاسيل بعد رحلة مضنية أمضيت فيها ما يقارب السبع ساعات في الجو تخللتها نصف ساعة في مطار أمستردام فقد جئت عن طريق الخطوط الهولندية. هذه رحلتي الأولى خارج أراضي الوطن وللأمانة كان قد اصطحبني زوجي إلى مصر لقضاء شهر العسل هنالك، عقب زواجنا في: 27/2/2007 لكنني هذه المرة، أغادر لوحدي. أغادر البلاد تذكرت درس مادة الـ(اقرأ) في المرحلة الثانوية حين غادر أحدهم وطنه وبدأ يشعر بأوتاد تشد قلبه تسلب روحه كلما ابتعدت الطائرة في الجو وحلقت، أعيب على نفسي نسيان اسمه ولكنني نسيت!. "هذا الأسبوع الأول لي هنا وكل ما حولي الفراغ والبرد/درجات الحرارة المنخفضة، فقط درجتان ثلاث/ الضباب والظلام وأنا قادمة من بلاد الشمس والدفء. أعرف هذا الوقت من السنة، يصل الربيع أعتاب أبوابنا، ننتعش في طقس مرح تتقافز فيه الفصول الأربعة في يوم واحد، تسقط أمطارا غزيرة في هذا الموسم وتهلل جدتي (مطر مارس ذهب خالص) ولما؟. لأنها تنبت العشب وتحيي الزرع ويترعرع بها النبات أكثر من أي مطر سبق، يخضر بها الزّرع والزرع في اللهجة الليبية يعني محصول القمح والشعير الذي يزرع على مساحات واسعة بواسطة الأهالي ويعتمد عليه غذائهم. جدتي وبالرغم أنها تركت الزراعة من وقت طويل إلا أنها لا تزال تهلل لأمطار مارس. وأنا تركت جدتي وأمطار مارس معا" استقبلني زوجي في المطار وكنت آخر الركاب الواصلين فقد كنت أحدق في اللافتات وأقرؤها بتمعن فلا أضيع وأسلك بوابة أو طريق ليست لي فاستهلكت الكثير من الوقت عدنا إلى البيت/ كنت في المكالمات التي ما بيننا أسأله كيف هو بيتك فيرد (بيت أصحابه)/ عندما دخلت (بيت أصحابه) بدأت أتعرف عليه لم يرقني، أحسسته كئيباً وبائسً، فقط القليل من الدفء، فقط!!!. فزوجي معي وقد جمعنا الله. تلك الرحلة الطويلة لا تزال تبدأ الآن، والحياة هنا عبارة عن خليط من الملل والضيق والبرد، وأنا أريد قلب المعادلة، أريد أن أصنع شيئاً ما، لا أدري ما هو؟، لكنني أحاول. وجاءت فكرة هذه المدونة أكتب فيها يومياتي وأشارككم هواجسي وآمالي. أتمنى أن نتواصل معا

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

أبهرتني بحق
أبهرتني بقدرتك على الالتقاط والغوص في اللحظات النغفل عنها
أشكر الله أن جمعني بك

زوجك: رامز النويصري.

غير معرف يقول...

أبهرتني هذه الكلمات
لم أكن أدر أن كل هذا سيكون
اتمنى أن لا يتوقف هذا الفيض

زوجك
رامز

غير معرف يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
غير معرف يقول...

لماذا الحذف لبعض التعليقات؟؟؟؟
الجميل ان نقرأ مختلف الافكار
وان كان لدك الافق الواسع عليك تقبل الافكار الاخرى،،،

تحية من الشاب الليبي الغيور

كريمة الفاسي يقول...

اهلا وسهلا بك الشاب الليبي الغيور كل التعليقات مرحب بها جداً وأقبل النقد على شرط الموضوعية والابتعاد عن التجريح والاستهزاء
أتمنى في زيارة جديدة أن تعرفنا باسمك وهذا من جمال قبول الاخر سواء اتفقنا معه او اختلفنا
أهلا وسهلا بك دائماً

غير معرف يقول...

لماذا تعتبريين الاراء الاخرى هي تجريح!!!
تعليقي المحذوف لم يكن استهزاء او تجريحا لك او لغيرك. بل كان نصيحة او غيره على بلدي الحبيب وابناءه.
ومن جانب اخر، انا مدحت اسلوبك بالكتابة وسردك للافكار ولكن انتقدت شئ ما (نعم انتقاد ومحاولة للفت نظرك).
ان كان يهمك اراء الاخرين فأرجو وضع التعليق المحذوف ونترك ذلك للقراء.

واستغرب بشده من كاتبة مثلك ان تسأل عن اسم قارئ!!! فعندما تكتب اي مقالة او مدونة او كتاب فلا يهتم كاتبها بأسماء من سيقراءها بقدر اهتمامه بلآراء والتعليق ونظرة الغير له ولما يعرضه للقراء. لمحاولة تطوير نفسه ربما او تحسين نظرة القارئ له ربما او...الخ
نفس الشاب الليبي الغيور جدا
ســـــــلام